الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

بإنتظار الاجوية !..


ليتك تكون هنا وفي هذه الفترة بالتحديد ! انها الفتره التي تعاني فيها من افكار كثيرة مشوشة وتحتاج اليك لترتيبها بطريقتك الخاصة ..المتشابهه التي قد يظن البعض انها لشخص واحد ..
الاحتياج اليك كان بطريقة عشوائية وبعد ايام طويلة وليالي خالية من أي شيء متعلق بك ..الا ذكريات لا مفر منها
وفي الفترة السابقة "هي " قد قررت الانشغال باعمال حتى وان كانت لاترغب بها ..فقط للتخلص منك ..وفي تلك الساعة وهي تحمل من النعس الكثير وتتوجه الى الفراش الازرق ..تذكرتك .. اغنيتك..صوتك لمرة واحدة ..صورتك..تفاجئك بها..والقدر الذي قرر ان يتلاعب بالعقول والقلوب في تلك الفترة ..
حاولت النسيان .. ونسيت كل شيء
وحينها قررت الدنيا ان تلعب مرة اخرى في اعادة وجودك ..اعادة وجود شخصك ..شكلك..
قالت لي كل هذا وهي تغرق بالدموع.ومازالت.تبتسم امام الناس حد الموت .:. اشتقت إليه ..استذكرته بطريقة عفوية ..جعلتني اقرب إليه من الماضي الذي لا يرحل ..
وهو ؟ حينها بدت على وجهي ملامح الغضب ..كنت اريد ان تتخلص منك بشدة ..لااريدها ان تعيش في داخلك وانت غير موجود ولانعرف اذا كانت في داخلك فعلا ام لا

قلت لها بعد موجة بكاء طويلة لنا الاثنتان .. أذهبي للنوم ..

قررت ان اكتب إليك .. لعلك تقرأ !
مجرد اسئلة تدور في عقلي وقلبي ؟ اين انت ؟ وهل كنت تحبها ام انه وهم المراهقة ؟ او الحب الاول الذي لايستطيعن بعض الفتيات التخلص منه الا اذا عشقن شخص أخر ..وأصبح جزء لايتجزء منهن ! هي  لاتستطيع تغير صورتك الجميلة بداخلها وانا في الحقيقه احاول تشويهها لعلها تنساك وتحب شخص اخر ...
كيف لك انت تصمت طوال هذهِ الفترة .؟ اثبتّ انك شديد الصبّر ..او سريع النسيانّ ؟ حدد الاجابة مع الشرح المفصل .

لماذا لاتقرر البحث عنها وتجعلها تشاهدك ..تتكلم معلك ..لعلك تغيرت ولم تعجبها وتكرهك ! ولا تفضلك في حياتها المنطقية .. أ يعقل انك لاتتذكر شيء؟

آن الاوان لتظهر وتتكلم ..تخلصها منك او تبقى إليك .

نحن بإلانتظار ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق