الخميس، 11 أغسطس، 2011

نــــــدى العمـــر..

الحياة تجارب .. الجملة التي أقولها في اليوم مرات عديدة .. وعندما انتهينا من متابعه المسلسل التركي "ندى العمر" لمدة مايقارب شهرين .. كنا نجلس وكلنا نشويق لنهايتهِ .. وكل يوم أنشد في المنزل بذكاء المؤلف الذي كتب هذا النص ..

قالت الحياة تجارب بطلت المسلسل . نهال ,, عندما تعرضت لمجموعة من الصدمات في الحياة كانت هذه الصدمات قد اثرت عليها تأثيرا كليا لكن في النهاية عادت إبتسامتها لديها محملة بكم هائل من البرائة ..عادت الى عائلتها التي تدللها والى حبيبها الذي لم يتخلى عنها رغم المصاعب والى اختها وصديقتها التي قضت طفولتها معها ..

كلمة الحياة تجارب .. تعني الكثير .. عندما تقولها وانت في قمة الضغط النفسي ربما تجلس لتفكر فيها ويقل كل شيء يحدث إليك .. واذا وضعتها في لقطة الفرح في حياتك ستجد انها في مكانها لان تجارب الفرح تختلف وكذلك الحزن

وان الحياة في النهاية لابد ان تأخذ مجراها ولابد عليك ان تعيش القدر .. لكن الذكي هنا يستطيع الاستمتاع بهذا القدر اذا كان سعيد .. والخروج منه اذا كان حزين ..

هذا السيناريو الذي شدني بالتشديد على حرف الشين لعدة أيام .. حتى في أصعب ايامي في حالات الفرح والالم والدراسة والفراغ .. كان مؤثر لدرجة التفكير فيه ..

يمتلك اشياء مميزة رغم أراء البعض على ان المسلسلات التركية غير جيدة .. وذات تأثير سلبي لكن لو تمكنوا قليلا من المشاهدة بالزاوية الاخرى " الزاوية الايجابية "للموضوع لوضحت مشاهد كثيرة .. فمن الممكن ان نأخذ دروس وعبر من كل مشهد ومن أي مسلسل أو فيلم عند النظر من الزاوية الايجابية لكن أذا تمسكنا برأينا وبقينا في الناحية السلبية لن نصل الى شيء وتبقى الافكار الشريرة والخاطئة تسير في عروقنا ..

في حقيقة الامر وفي رأيي الخاص ان النظر من الزاوية السلبية متعب للغاية .. لان لايوجد شيء كامل تحديدا في الحياة والكمال لله وحده ..

لهذه المسلسلة عدة مشاهد وعبر وقوانين حياتيه .. ابتداء من العائلة المتماسكة عائلة نهال وصولا الى برائة وعفوية ملك"أخت نهال " وزوجها الذي احبها حد التفاؤل كما قالت هي في الحلقة الاخيرة " عندما أسمعك تتكلم هكذا اشعر بأن الدنيا حلوة جميلة "

وحتى وعي َ ندى التي عشقت جهاد .. واكتشتف انها مصره على اقناعه بها وهو لايرى حبيبة وزوجة غير نهال واكتشفت بإن الحب من طرف واحد لن يكون أبدي ..

اذا وقفنا هنا قليلاً لوجدنا ان هذه العبارة فعلا موجودة في الحياة .. لنسأل أنفسنا سؤال صريح ( أي منا أحب من طرف واحد وبقي الحب مستمر ؟ وتمكن الاثنان من العيش معاً ؟) لوكان الحب كاملا .. لما أسموه من طرف واحد

فمعادلة الحب تكون من طرفين دائما .

شخصيتها في هذا السيناريو رائعة لدرجة كل شخص احب من طرف واحد عاشها تماما .. وجعلت منه يؤمن بأن القدر هو قانون الحياة وهي التقت بالشخص الوحيد القادر على اسعادها لكنها من الممكن ان تكون سعيدة عندما تراه سعيد مع حبيبته التي تحبه ويحبها ..

ولنقف مرأة أخرى انحناء لأمومة ( فاتن الذان كانا يملكان كل الرقة والحنان ووفهم الابناء في شخصيتهما ؟

(ومن منا لايريد ان يتعلم كل هذه الدروس التي تمهدنا لتجارب الحياة؟ )



ووصولا الى عقل الاب الذي كان يمتلك جزء كبيرا من العناد .. وفي النهاية كان مبارك لكل شيء



انتهاءً بجهاد بطل المسلسل الذي يملك اسمى مشاعر واقوى مسؤولية وأحلى شخصية .. تمسكه بفتاته التي تنير حياته كان

رائع .. أعلم ان الجميع سيبتسم ويقول " ماذا تكتب هذه وهي لاتصدق ان كل هذا سيناريو"؟ وسأجب



اعطي حق الدفاع على نفسي .. كررت كلمة سيناريو ومؤلف واعجاب هنا بهذه القصه كثيرا .. وانا اعلم ان هذه هي كتابات ربما لمؤلف قد مر بها احلى مرور أو أسوء مرور .. او لم يمر تماماً .

واعلم ان هذه المشاعر وتلك الاحاسيس لااحد في هذه الدنيا لم يمر بيها ! !



فهنا نأخذ الدروس والعبر .. ونستطيع تحديد كثير من المعطيات التي أمامنا .. ونستطيع ايضا رؤية الزوايا السلبية التي تشمل الخيانه والقتل و... وفي نهاية السلبيات يتعرض الجاني الي الحبس او الانتحار او فقدان الوعي التام .وربما الموت ايضا في البداية .



من كل شيء نستطيع ان نأخذ ما نريد ونترك مالانريد .. مثل كيكة عيد الميلاد تماما .. فأحياناً ناخذ الشكولاته أو الكريمة ونترك الحشوة .. وأحيانا نأخذ الحشوة ونترك كل شيء أخر .. لان الحياة تجارب .



http://www.youtube.com/watch?v=oHU0ZHfLhe4&feature=related



.