الأحد، 24 فبراير، 2013

سلسلة شبابيك في بغداد :في المدرسة المستنصرية : كنا هناكَ ..


بينما نحن نحلم ان نُحلي صورة عراقنا ،  ينتقل الحلم الى واقع .. واقع يصيبنا بابتسامة لعدة أيام .. فينظر إلينا الجميع وهم يتسائلون عن سرَ تلك الروح وتلك الابتسامة .. فنحن نتكلم ونوعد لكن نفعل ، ولعدة أيام أصيب الشباب بنوبة تعب جميلة .. حينما كانوا هناك " في المدرسة المستنصرية "


حيث قام مجموعة شباب " أنا كنتُ هنا "
 يتخذون العراق أحلى مكان لهم ،
 بتنظيف واعادة النظر بالمدرسة المستنصرية
 لعدة ايام
 وبالتعاون مع يوم الثقافة العراقي .












رُسمت البهجة على شفاه الحاضرين مع عزف الموسيقي للمبدع مصطفى محمد زاير بمقطوعتهِ التي ألفها بعنواب المدرسة المستنصرية ..


تخلل اليوم ، جولة داخل أروقة المدرسة المستنصرية مع دليل سياحي أثاري مختص وشرح بداياتـ المدرسة وعن الاثار التي تحتوي وكم هي مهمة .. وأختتم اليوم بمسابقة عن المعلومات التي طرحها الدليل السياحي ..والجائز كتاب خاص يحتوي على 1200 صورة عن العراق ! 


لكن، لـ أنا  كنت هنا مشاركات مختلفة ولانهم يردون الواقع انظف ولان العمل متعددّ فكانت متاهة رمي غلاف الحلوى من افكارهم وساعدهم بذلك هندسة بناء أروقة المدرسة ، فتنتظرهم تلك الفتاة التي تحمل سلة مزكرشة للحصول على جميع اغلفة الحلوى ,!


للمزيد عن أنا كنت هنا : https://www.facebook.com/IWasHereIraqHumanitarianDay
وعن يوم الثقافة :



الاثنين، 11 فبراير، 2013

شبابيك في بغداد : نبني الامل : لتعيش العوائل أفضل



في عراق لا يخلو من العقول الشبابيه التي تبشر بخير .. انطلقت افكار الاعمال التطوعية التي تساعد في ظهور عراقنا بأجمل رؤيا واقعية 
 حيث قام فريق"  نبني الامل " وهو مشروع مشترك بين تيدأكس بغداد وجمعية التعاون الخيرية بزيارة العديد من العوائل التي تحتاج للمساعة في المناطق النائية وبمشاركة شباب متطوعين .

. حيث تم تقييم مدى ضرر المنازل .. وتم أصلاح سقوفها لحمايتهم من برد الشتاء وكذلك حرّ الصيف ! .. ولا يتقصر على السقوف فقط بل ايضا الشبابيك الزجاجية والهديا ومستلزمات أخرى من خلال يتمكنون العيش بحياة أفضل .
وبعد نجاح المشروع الصغير الذي تمكن فريق تيدأكس بغداد بهِ بأمتياز وبمساعدة جمعية التعاون الخيرية من أدخال البسمة على وجوه كل من كان بحاجة اليها وأدخال الامان إليهم .. جاءت رؤيا ان يكبر المشروع ويتحول الى واقع أجمل من خلال ( أصلاح المنازل التي هي في غاية الفقر والتي لاتمتلك أسرها أي معيل وتعيش في ظروف قاسية ) . ويكون ذلك بكادر اداري مختص بالبناء .

علماً ان تيدأكس بغداد فريق متطوعين بدون أي مقابل و كـ مؤسسة تهدف الى التغيير الايجابي والتطوير في المجتمع العراقي  ، جمعية التعاون الخيرية توفر مواد البناء من خلال " تبرعاتكم "
 للأطلاع والمشاركة المساعدة ! تواصلوا مع الرابط أدناه :-

 أو الاتصال على :- 
07702611609 - 07901314786 - 07706271766

الأحد، 10 فبراير، 2013

شبابيك في بغداد : يوم الثقافة العراقي : شباب رمز للوحدة رغم أختلاف الخلفياتّ



بعيداً عن الاحداث السياسية التي تصيبنا بأرهاق ، نظم مجموعة شباب عراقيين حملة "يوم الثقافة العراقي " بالتعاون مع الامم المتحدة في العراق ،زيارة ميدانية الى اربعة اماكن مقدسة في بغداد بالتزامن مع الاسبوع العالمي للوئام بين الاديان 1-7 شباط .
شارك في الزيارة مايقارب الـ 30-40  شاب وشابة بمختلف دياناتهم لاثبات ان الشباب العراقي يريد ان يعيش 
ويتعايش مع كافة الاديان بسلام .

.
تضمنت الزيارة الاولى مرقد الامام موسى الكاظم (عليهِ السلام) حيث قمنا بزيارة المرقد الشريف  بمشاركة أحد السادة المختصين بهذا الشأن وتلاوة الادعية والصلوات معهُ وبعدها توجه الفريق الى متحف الحفر على الخشب 
لأعمال" أبراهيم النقاش " وتم التعرف على اللوحات التي تجسد افكار معينة سيتم أدرجها في صور .


.
وثم تناول الفريق وجبة غداء مع مشاركة  سعادة مارتن كوبلرالممثل الخاص للامين العام للولايات المتحدة في العراق وتبادل ا لاحاديث البسيطة معه والتعرف اليه عن قرب .


فيما كان اليوم الثاني لكنسية سيدة النجاة حيث رحبوا بنا بشكل جميل وكان اساس الزيارة التعرف على الديانة المسيحية فقد قام الاب أيسر بشرح الاسرار السبعة في الكنيسة التي يمر بها كل شخص يعتنق الديانه المسيحية وهي :-
(سرّالاعماد – سرّالميرون -  سرّالتوبة- سرّ القربان المقدس – سرّ الزواج – سرّ الكهنود –  مسحة المرضى )
وتعرفنا على فضائل المسيحية ايضاً وهي ( الايمان – المحبة – الرجاء ) وبدون الرجاء لايمكن العيش لانه يعني الرجاء من الله سبحانه ان يحقق الدعاء .
وأكد على دور الشباب والمسؤولين على التوعية والاحترام فيما بينهم وكذلك البحث عن الخير العام والصالح العام وليس الخاص واثنى على دور المرأة وان كرامتها من كرامة الرجل وبأنها نصف المجتمع ولايكتمل بدونها .
وحضرعازفين شباب اوصلوا رسالتهم خلال عزفهم عن السلام من خلال معزوفة الدعوة الى الفرح (نشيد السلام 
(العالمي – لبتهوفن )

وثم توجه الفريق لمشاهدة مزار كنيسة سيدة النجاة الذي تم انشاءهُ بعد العملية الارهابية التي تعرضت لها الكنيسة في 31- تشرين الاول- 2010 وفقدت خلال وقت القداس مايقارب الـ 50 شخص من قديسيين الى كبارالعمر والشباب والاطفال وكان حادث بشع ومؤسف .. أحتوى المزار على  ملابس وعليها اثار الدماء والكتب التي تمزق اجزاء منها اثر الحادث وصور الذين قتلوا .. واوقد جميع الحاضرين شموع على ارواحهم .
-:والتفاصيل في الصور أدناه




في اليوم الثالث 

تمكن الشباب من التجمع والذهاب الى مندى الصابئة المندائيين والتعرف عن كثب على الديانه الصابئية وبوجود معالي مارتن كوبلرفقد قام بشكر الحضور على تواصلهم مع الحملة ووجهَ رسالتين :-
1.     ان الاضطهاد امرغير مقبول على الاطلاق .
2.     ان الشباب يمثلون 50% من شعب العراق وهم بحاجة الى مستقبل أفضل  
ا"ن الامم المتحدة تدعم التسامح بين الاديان ففقي هذا الاسبوع نحتفل بالوئام بين الاديان وهذا الشيء صعب حيث يلتقي عدد غير قليل كل يوم مصرعهم واكد بأن الجميع متساوين مهما كانت خلفياتهم وكلٌ حسب له كتابه المقدس ..وهناك ايضا وثائق علمانية لاتستند الى دين ويعتقد اهم وثيقة انسانية غير دينية هو الاعلان العالمي لحقوق الانسان الذي صدرَ سنة 1949 بعد ان شهدت الانسانية مأسي كبيرة جداً. وهذهِ الوثيقة هي تنادي بأحترام الانسان والديانات ..
وأكد على الشباب بقول " لاتسكن في الماضي بل تطلع الى المستقبل "

ومن جانب أخر تم التعرف  تفاصيل الديانة  الصابئية :
1.     هي ديانة غير تبشيرية
2.     كتابهم المقدس : الكنزربا ويعني الكنزالعظيم
3.     لها ركائز خمسة
·        التوحيد : عبادة الخالق وحده وعدم الاشتراك بهِ
·        الصلاة : ثلاث اوقات : فجر – نهار- قبل المغيب
·        التعميد : ان يتعمد المندائي بعمر 30 يوم للذكور و31 يوم للأناث
·        الصوم : صيام 36 يوم موزعة على اشهر السنة ولديهم صوم الحياة : يعيش يلتزم بكافة التعاليم السماوية والصيام الصغير موزعه على اشهر السنة
·        الصدقة : وتعتبر لهم خير من الزوجة والابناء ولديهم نوعين المعنوية والمادية
4. ترمز الديانة للسلام والمحبة  وملابس الشيخ الممثل لهم تكون بيضاء تتكون من " عمامة وثوب وقطعه قماش ترمز للنور وتكون من الحرير .
5. لديهم ثلاث أعياد
* عيد الخليقة  *عيد الكرصة *يوم التعميد الذهبي
6. اللغة المندائية هي اللغه الارامية .

مفردة التعميد :  تعني الصباغة : حالة جديدة يقوم رجل الدين بتلاوة الصلاة  حيث يقومون باغطاس الطفل في الماء الجاري الذي يمثل الحياة ثلاثة غطسات  مع انقطاع النفس والخروج يمثل الحياة اي 
اعلان التوبة .


وأُختتم اليوم الاخير  بتشجيع الشيخ أحمد إحسان لدى مرقد الإمام حنيفة الأعظم، على أهمية الحوار بين  الشباب والزعماء  حول أمور الدين، مشجعاً على نشر السلام والتفاهم بين الجميع ..

للتعرف أكثر  يرجى زيارة الرابط أدناه :-
https://www.facebook.com/iraqi.culture.day/info

السبت، 2 فبراير، 2013

زهري





تجلس ويملئُها النعاس ، فـ تتجه الى الماء البارد في ليلة شتائية قضتها وهي تفكر ... ماذا ان كان هو ؟
" مصيري الابدي والذي من بعده لا استطيع التنفس "
تقول هذهِ الجملة بملئ صوتها امام رفيقتها التي لاتعرف شيء سوى ( انها في حالة تعيسه ) .. تفتح عينها هي الاخرى وبأعلى صوتها تقول
_ ماذا أخر شيء شربتهِ أمس ؟
تضحك هي فتقول " الماء "
الماء مثل قلبه ، برودتهُ تشبه برودة قبله , لا يتحملها سوايَ ... كانت تردد
انه هوائي !
من شدة الذهول الذي أصاب لبنى جلست متكئة على حافة الشباك وتتمنى الانزلاق .. فرددت من هو ؟ كيف لي ان لا اعرف ؟ هذا " الاحمق " الذي فعل بكِ هكذا
اخذت تتكلم عن شوارع بغداد بدونهِ ، الشاي في وسط الزحام وصورة لن تلتقط الا في الذاكرة .. ثمَ هربَ متحمساً لرؤية صديق العمر .. فوجد الشيب يملئ رأسه حينها تذكر ان الوقت انتهى .
لم يبقى الوقت لديهِ ليحب ، لن يتنحى من أجل "قُبلة أمراة " لن تضع أحمر شفاه ! ..
_ لبنى يملئها الاسى !

هي تتكلم وتضع احمر الشفاه وتقول " كان ذلك مقطع من رواية سأكتبها لاحقاً " لكني أريد الارتباط برجلّ لايريد " أحمر شفاه" بل " زهري "

-أنتهى .