الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

الهاوية الاخرى ..


توقفت..
 السيارة الحمراء دون سابق انذار ! قريبة من محطة البانزين .. كثيرا ..
ولم أكن اعلم ان القدر فيه من الجمال الكثير
هناك
مشيت بكعب حذائي العالي ..وفستاني الاسود . .
كنت سريعه جدا
ولم انتبه سقطت مني هويتي الخاصه
الا عندما قدمها إلي حبيبي الذي كنت انتظر عودته  بخمس سنوات
حينها نظرة اليه وانا مندهشة ..
أنت ؟
بقي يحدق في عيني المليئة بالدموع
تركت كلشي ورميت نفسي في احضانة!
لم اجد سوى
عطر أمراه اخرى !
وطفلة جاءت من بعيد تنادي أبي أبي !
ابتعدت وهو يتمسك بي .. ركضت الى سياراتي ورحلت
الى متاهة أخرى ..
لكن  بقساوة قلب هذهِ المرة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق