الأربعاء، 5 أكتوبر، 2011

دردشة .. لصاحب الشأن !..


هذا مكانك ..هنا أحاديث كثيرة ويصعب عليّ في هذه الدقائق أن اكون معهم ..
هذا الوقت .. هو محطة لإنتظارك فقط ..
يقولون ان النساء يستطعن التفكير بأكثر من شيء واحد ..في وقت واحد
الان
في هذا الموقف لا أستطيع التفكير .. لا استطيع ان ادمج بين الخبر والانتظار والعمل
يصعب عليّ التفكير الابك !..
لاأحد يعرف ماهو الذي في قلبي الان ! لا احد يستطيع يمحي صورة .. ذكريات .. طريقة حبكّ لي.. المختلفة تماما عن الاخرين ..
خوفك المنطقي والا منطقي عليّ
مناداتك بإسمي .. طفلتك الصغيرة
وهي الان لاتستطيع ان تكبرّ .. توقف كل شيء لديها في هذا البلد التعيس .. متمسكة بك وتترك الجميع ..
وجودك يغني عن الجميع ..
لاشيء الان يمثلني .. الا رجفت يدي .. جلوسي على ألارض .. وقوتيّ في آن واحد ..
لمساندة البعض ليّ ..
صديقي البعيد القريب
صديقاتي  واصدقائي يحيطون بيّ
والدتي اخي اختي
كل شيء ..
ينتظرك ..بشدة
أذكرك بدون أسم .. لان اسمك لايمكن ان يتشهوه .. بسب من لايستحق .."
هم يعرفون عن ماذا أكتب .. وايضا لايذكرون أسمك
أطمأن ."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق