الأربعاء، 30 سبتمبر، 2009

حبيبي في هذهِ المدينه الصغيره !!


تتشابك ألافكار برأسي
حبيبي في هذهِ المدينة الصغيره
بعيداً عن ضجيج الشوارع
والسيارات الملونه وغير الملونه
بعيداً عن الاشخاص وعن ثرثرتهم
اللعينه !
تحت الضوء الخافت أجلس
وخلفي منظر خلاب
دوماً انت بجانبي وأمامي
بالرغم من كثرة الاشخاص الذين
أعرفهم ولا أعرفهم !
أنت معي .. في قلبي
وعقلي وروحي
أين أنت حبيبي ؟؟
دوما هذا ما أردد فيهِ
بالرغم من أجواء العراق وبغداد وزحمة أربيل
لا مكان للحب!! ولا حتى ألاشتياق !
انا في كل دقيقة أكون في قمة ألاشتياق
إليك ..
سأقول دوماً
أنتبه لنفسك ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق