الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

الحياة معهم ام بدونهم ؟ هنا أم هناك ؟؟ * Life with them or without them? Here or there

في بداية الامر كانت الاحداث تستوقفني وتجعلني أعيد التفكير اذا كنت أريد الذهاب أم لا !؟

وكل شئ كان يحدث يعتبر معاكس ..

لكن تمكنت بقوة ان لا اتراجع عن قراري واذهب لاحظر التدريب ومع احدى الصديقات الي كنت متوقعه

اننا لن نفترق هناك "نحن2"

قررت الرحيل دون ان اعرف من هي المدربة " اعرف الاسم فقط " .. اعرف بعض الشباب الذين كانوا معنا مسبقا ً ..

.

في اليوم الاول .. بدأ التدريب وانا في قمة الاستمتاع بتلك المواد والصدفه ان مدربتنا تجعلك تحب كل شئ

نادرة الوجود هي .. منذ لقائي الاول بها احببتها كأني اعرفها منذ مدة !



اما صديقتنا الثالثه هي ايضا محبوبة ! والليالي سويا كانت مضحكة جدا

الا اليوم الاخير

فقد كان يوم مخيف حيث انه يوم العودة .. اليوم الي ينتهي فيه ماحصل ب 5 ايام

ونبقى لانحمل الا الشوق لرؤيتهم جميعهم مرة أخرى .. !



في كتابي المفضل ذاكرة الجسد للكاتبه احلام مستغانمي تقول



الذين نحبهم لانودعهم ، لأننا في الحقيقة لا نفارقهم . لقد خُلق الوداع للغرباء ... وليس للأحبة





.......................................



At the beginning, events attracted my attention & made me rethink whether I want to go or not... everything assumed to be against me.

But I determined not to change my mind & travelled alongside one of my friends – whom I supposed I would stay close to - to attend the training course. I decided to go with no idea about the trainer (just know her name!!) … also I knew some of the colleagues who were previously with us.

At the first day, training started having me enjoying the training subjects. Fortunately, our trainer was one of the kind makes you love everything!

What a scarce woman she is!! By the first time I met her, I loved her like I knew her since ages!!

Our third friend was so lovely too; the nights we spent together were so funny.

How terrifying was the last day as it was the day of going back home!! The day by which a 5-days-long adventure came to an end!!

Longing to see everybody one more time is all what remains in me.



In my favorite book “Memory of the Body “for its author Ahlam Mistiganmy, she says:



We don’t say farewell to those we love, because in fact we don’t part with them. Farewell is for strangers, not for beloved ones.





with my best wishes 2 all

هناك 3 تعليقات:

  1. نفس الشيء الذي مر بي منذ 3 اعوام وفعلتُ مثلما فعلتِ...ولكن اليوم الاخير كان يوم بكاءٍ للجميع. اتمنى ان يبقى الجميع على تواصل دائم.

    ردحذف